[حقائق] مقتل الشاب الملا السيد علي يزدان شناس على يد بعض الطلاب والمعممين التابعين لحوزة إمام القائم عجل الله فرجه الشريف في تهران ، بسبب دفاعه وزيارته للمرجع السيد الشيرازي، ومن كثرة الضرب توقفت كُليته نهائيا وبعد مدة طويلة من وجوده بالمستشفى استشهد البارحة وانتقل الى رحمة الله تعالى!


رسالة إلى ذوي العقول والبصائر فقط ممن لم يصبهم مرض الصنمية :

١) في الثمانينات والتسعينات.. قتلوا وسجنوا وقمعوا المراجع والعلماء بل وبعضهم كانوا يعيشون تحت الإقامة الجبرية ولا زالوا!!

٢) تلاعبوا بالتشيع فحرموا حلال الله وحللوا حرام الله إرضاء للمذاهب والأطياف الأخرى!! بل وتنازلوا عن بعض العقائد لأجل إرضاء المخالفين ويتعاملون معهم أحسن معاملة!!

٣) مدوا أياديهم للتيارات المخالفة لدعاوى لا تسمن ولا تغني من الجوع وهي نفس التيارات التي وجهت صواريخها ضد الحرم الزينبي عليها السلام بدمشق!!

٤) سمحوا للتيارات المنتسبة للتشيع بإحياء يوم عاشوراء في أوبرا بدعوى الثقافة الحضارية وفي نفس الوقت يلقون القبض على من يمارس الشعائر الحسينية كالتطبير!!

٥) افتروا وبهتوا على المراجع والعلماء الذين نشروا التشيع واتهموهم بأنهم عملاء للاستكبارات العالمية حيث وضعوا لافتة ضخمة جدا ووضعوا فيها صورة المرجعين الشيخ الخراساني والشيرازي دام ظلهما على أنهما عميلان لبريطانيا!!

٦) قبضوا على السيد محمد علي الموسوي واخذوه لسجن إيفين لمجرد أنه انتقد وبين جرائم أتباع المثنوي وابن عربي لعنهما الله ضد الحوزات وروادها المعارضين لسياسة وتعامل الخميني ومن من معه!! كل هذه المخالفات الشرعية ولم يكتفوا!! اقرأوا الخبر التالي : ?

 

استشهاد رادود وطالب حوزة على يد الإستخبارات الإيرانية ‏إستشهاد الملا علي يزدان شناس
بعد الإعتداء عليه من قبل المخابرات الإيرانية بالضرب المبرح حتى الموت بسبب دفاعه وزيارته لللمرجع السيد الشيرازي

توضيح:

الشاب المرحوم السيد علي يزدان شناس كان رادودا ودخل الحوزة العلمية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله لسماحة السيد المرجع في قم ودرس فترة من الزمن وأهله كانوا في طهران ؛ وكان عنده مشكله في الكلية لهذا السبب رجع عند أهله في طهران ودخل حوزة من حوزات طهران.

بعد ما هجم عليه بعض الطلاب والمعممين، بسبب دفاعه وزيارته لسماحة السيد المرجع الشيرازي، ومن كثرة الضرب توقفت كُليته نهائيا وبعد مدة طويلة من وجوده بالمستشفى؛ استشهد البارحة وانتقل الى رحمة الله تعالى! ?

هل هذه هي منهج أهل البيت عليهم السلام في التعامل مع الشيعة ؟! ألا لعنة الله على القوم الظالمين

مقتل الشاب الملا السيد علي يزدان شناس على يد بعض الطلاب والمعممين التابعين لحوزة إمام القائم عجل الله فرجه الشريف في تهران ، بسبب دفاعه وزيارته للمرجع السيد الشيرازي، ومن كثرة الضرب توقفت كُليته نهائيا وبعد مدة طويلة من وجوده بالمستشفى استشهد البارحة وانتقل الى رحمة الله تعالى!