[وثائق] هل المرجع السيد الخوئي قدس سره هو من أفتى بعدم إجتهاد المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره ؟! أم هناك شخص آخر نسب الفتوى للمرجع السيد الخوئي قدس سره زورا وبهتانا ؟! ومن هو ؟!


بسم الله الرحمن الرحيم

القول مني في جميع الأشياء قول آل محمد عليهم السلام فيما أسروا وما أعلنوا وفيما بلغني عنهم وفيما لم يبلغني ..

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين شفيع المذنبين وحبيب الله العالمين الرسول المصطفى محمد بن عبدالله وعلى آله الطيبين الطاهرين الغر الميامين واللعنة الدائمة السرمدية الأبدية على أعدائهم لاسيما ظالميهم وقاتليهم ومنكري فضائلهم ومقاماتهم إلى قيام يوم الدين ..

من غير أن نطيل في هذا المقام ، وحتى لا يدب الكلل والملل في نفوس المؤمنين ، إليكم الأدلة على أن الفتوى المنسوبة للمرجع السيد الخوئي قدس سره القائلة بعدم إجتهاد المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره وأن أمره مريب فتوى مختلقة ومفتراة على المرجع السيد الخوئي قدس سره !! .. :

 

١) الدليل الأول :
سؤال وجه إلى المرجع السيد أبوالقاسم الخوئي قدس سره حول فتواه السابقة بعدم إجتهاد المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره :

سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي حفظه الله وأطال عمره الشريف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرفع لسماحتكم الأسئلة التالية التي نأمل بعد اطلاعكم عليها الأجابة الوافية حيث أننا نرجع لسماحتكم في التقليد :

السؤال الأول :
لقد سبق أن أصدرتم فتوى بعد اجتهاد السيد محمد مهدي الحسيني الشيرازي ، تلك الفتوى التي أثارت جدلاً كان وما يزال سبباً لكثير من المشاكل التي ما فتئت تعصف بالبنية الاجتماعية والثقافية على مستوى الطائفة حتى فرقت بين المرء وزوجه وبين الأخ وأخيه والأب وبنيه ، وقسمت المجتمع إلى كتل متفتته تضرب بعضها بعضاً ، فهل ما يزال رأي سماحتكم على ما كان عليه سابقا ؟ وما هو المدرك الذي على أساسه أفتيتم بذلك ؟ علماً يا صاحب السماحة أن هناك عدداً لا بأس به من مراجع الأمة الإسلامية ومجتهديها من يرى مرجعية السيد محمد الحسيني الشيرازي فضلاً عن اجتهاده أمثال آية الله العظمى السيد مهدي الشيرازي وشيخ المجتهدين آغا بزرك الطهراني وآية الله العظمى السيد محمد كاظم شريعتمداري ( قدس الله أسرارهم ) وكذلك آيات الله العظام كل من السيد شهاب الدين الحسيني المرعشي والسيد محمد رضا الكلبيكاني والسيد محمد صادق الروحاني والسيد ابراهيم الموسوي الزنجاني ( أدام الله بقائهم واياكم أجمعين ) كما كان موضع ثقة آيات الله العظام أمثال السيد محسن الطباطبائي الحكيم والسيد عبدالهادي الحسيني الشيرازي ( قدس سرهما ) في إدارة الحوزة العلمية في كربلاء وتصريف أمورها ..

 

الجواب :
ماذكر في صدر السؤال من قول ( سبق أن أصدرتم فتوى بعدم إجتهاد الخ …. ) غير صحيح بل خطأ نسب إلينا عن جهل أو فرية وبهتان إن كان عن علم وعمل ، فإنا رغم تكرر السؤال منا عنه لم نجب عليه إلا بعدم اطلاعنا من ذلك عنه حيث لم نعهد حضوره في مجتمع بحوثنا العلمية التي كنا نلقيها ولم يعاهدنا في مناسبات كهذه حتى يتبين منه ذلك ، فغاية ما كنا نجيب السائلين فيه عدم الشهادة منا له بشئ لا الشهادة بالعدم ، فما نسب إلينا كذب وزور .


السؤال الثاني :
هل يجب على مقلدي سماحتكم تقليدكم في نطاق المسألة السابقة ؟

 

الجواب :
كما ذكر أعلاه لم يكن منا فتوى في ذلك حتى يتوقع تقليدنا في نطاق المسألة السابقة.


السؤال الثالث :
استنادا على قولكم بشأن اجتهاد السيد محمد الحسيني الشيرازي فما حكم من قلده وعمل بفتاويه مدة من الزمن ؟ وما هو الحكم في التعامل مع الذين ما زالوا يقلدونه ؟ وهل أعمالهم صحيحة مبرئة للذمة أم غير ذلك ؟

 

الجواب :
حسب ما أشرنا من مقال حول هذا السؤال في الماضي والحال فكل من له علاقة في ذلك المجال فليعمل بوظيفته التي يراها حسب ما ثبت له من أصول هذا المسئول


الوثيقة الأولى – المخطوطة التابعة للدليل الأول :

مخطوطة الأسئلة التي وجهت إلى المرجع السيد الخوئي قدس سره وقد أجاب عليها المرجع قدس سره بأن الفتوى التي نسبت له حول عدم إجتهاد المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره وأن أمره مريب .. إنما هو بهتان وإفتراء وتزوير

 

الوثيقة الثانية التابعة للدليل الأول :

مجلة الشراع العدد ٣٤٢ نقلت المخطوطة للأسئلة التي وجهت إلى المرجع السيد الخوئي قدس سره وقد أجاب عليها المرجع قدس سره بأن الفتوى التي نسبت له حول عدم إجتهاد المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره وأن أمره مريب .. إنما هو بهتان وإفتراء وتزوير

 

الوثيقة الثالثة – ماذا قال المرجع السيد الخوئي قدس سره عن المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره :

الدكتور محمد حسين علي الصغير في كتابه قادة الفكر الديني والسياسي في النجف الأشرف ينقل عن السيد جواد الشهرستاني كبير وكلاء المرجعية ما سمعه مباشرة من المرجع السيد الخوئي قدس سره حيث قال : لو كان عندنا ثلاثة مثل السيد محمد الشيرازي لغزونا العالم

 

الوثيقة الرابعة – ندم الرجل الذي زور الفتوى على لسان المرجع السيد الخوئي قدس سره وأن المرجع قدس سره كان يحبه حبا جما :

الدكتور محمد حسين علي الصغير في كتابه قادة الفكر الديني والسياسي في النجف الأشرف ينقل أنه بلغه أن أحدهم ممن ثلب السيد الشيرازي كان قد أحتضر وقد رآوه يتملل على فراش الموت ويتأسف كثيرا فأجاب أنه زور على بعض المراجع العظام فتوى كاذبة تتناول السيد الشيرازي بالقدح والمرجع السيد الخوئي لا يعلم بذلك !!

 

الوثيقة الخامسة – ماذا قال العلامة الدكتور السيد محمد بحر العلوم عن المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره وموسوعته الفقهية :

الدكتور محمد حسين علي الصغير في كتابه قادة الفكر الديني والسياسي في النجف الأشرف ينقل مباشرة عن ماذا قال العلامة الدكتور السيد محمد بحر العلوم عن المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره وموسوعته الفقهية

 

الوثيقة السادسة – حسن الكشميري يذكر في كتابه قصة لقائه بجمال الدين ابن المرجع السيد الخوئي قدس سره في سوريا وهو في حالة إحتضار وكيف أنه طلب منه رقم هاتف المرجع السيد الشيرازي قدس سره لكي يستوهب منه لأنه هو من زور الفتوى ونسبها للمرجع السيد الخوئي قدس سره على أنه ليس مجتهد وأن أمره مريب ؟! :

حسن الكشميري يذكر في كتابه جولة في دهاليز مظلمة قصة لقائه بجمال الدين ابن المرجع السيد الخوئي قدس سره في سوريا وهو في حالة إحتضار وكيف أنه طلب منه رقم هاتف المرجع السيد الشيرازي قدس سره لكي يستوهب منه لأنه هو من زور الفتوى ونسبها للمرجع السيد الخوئي قدس سره على أنه ليس مجتهد وأن أمره مريب ؟!

 

الوثيقة السابعة – حسن الكشميري يذكر هنا عن معمم لبناني ويقصد هنا “علي الكوراني العاملي” كان يوزع هذا الفتوى في بلاد الخليج :

حسن الكشميري يذكر في كتابه جولة في دهاليز مظلمة عن معمم لبناني ويقصد هنا “علي الكوراني العاملي” كان يوزع هذا الفتوى في بلاد الخليج

 

خلاصة الكلام :
أن من اختلق فتوى عدم إجتهاد المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره هو جمال الدين ابن المرجع السيد الخوئي قدس سره من دون علمه !! وقد اعترف جمال الدين الخوئي بأن والده المرجع قدس سره كان يحب المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره حبا جما !!!

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم !!

 

وصلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين ..
 

مرفقات للتحميل المباشر :

اترك تعليقاً