[وثيقة] المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره في كتابه أسئلة حول أحداث إيران والحكومة الإسلامية المرتقبة يبين ما الذي جرى قبل الثورة وماذا جرى بعد الثورة وكيف أن الخميني بمجرد إنتصاره على الشاه مارس العنف والخرق ومخالفة الأحكام الشرعية وتضييق الحريات والحرب والضغط على المراجع !!


جاء في مقدمة كتاب”أسئلة حول أحداث إيران والحكومة الإسلامية المرتقبة” للمرجع السيد محمد الشيرازي أعلى الله مقامه:
لما بدأت أحداث إيران وأخذ الشعب الإيراني المسلم يطالب الشاه بحقوقه المشروعة، ويؤاخذه على انتهاكه للقوانين الإسلامية والأحكام الشرعية، بدأ الشاه يراوغ شعبه ويحاول التهرب تارة والقمع أخرى، عندئذ هب الفقهاء المراجع والعلماء الأفاضل لنصرة الشعب الإيراني المسلم والمطالبة بحقوقه المشروعة، واجتمع معظم العلماء على تأييد الثورة ودعم الحركة ضد الظلم والطغيان، والتحريف والتشويه الذي كان سائداً أيام البهلويين: الأول والثاني.

وقد بين الفقهاء المراجع النهج الإسلامي والإطار الشرعي لتطبيق الأحكام الذي كان يضمن للشعب تحقق أهدافه ونيل مطالبه، مثل (شورى الفقهاء المراجع) و(تعدد الاحزاب) و(حرية الرأي والفكر) و(حرية القلم والبيان) و(سياسة اللين والرفق) و(سياسة المفاوضات والمحادثات) و(سياسة حسن الجوار وحسن التعامل مع جميع الدول)، كما وبينوا الأسس الاقتصادية والسياسية الكفيلة لبناء مجتمع إسلامي صالح.

وبقي الفقهاء المراجع بعد بيان المنهج الإسلامي والأسس الشرعية لبناء دولة إسلامية نموذجية، يواصلون دعمهم للشعب الإيراني المسلم وهم على أمل كبير لتحقق الدولة الفاضلة والحكومة العادلة التي تنجز فيها متطلبات الشعب المسلم وتحقق بها أهدافه وتأخذ بيديه إلى الأمام.
ولكن وبعد انتصار الشعب المسلم على الشاه وعملائه، لم يطبق المنهج الإسلامي الصحيح الذي رسمه لنا رسول الله صلى الله عليه وآله والإمام أمير المؤمنين عليه السلام في حكومتيهما العادلة والذي بنى أمة إسلامية متقدمة ونموذجية.

حيث لم تشكل شورى الفقهاء المراجع لإدارة البلاد والعباد، ولم تنفذ ثقافة التعددية، ولا مسألة تعدد الأحزاب، ولا حرية المؤسسات الدستورية، وترك تطبيق كثير من الأحكام الشرعية والقوانين الإسلامية، مثل الحريات الأساسية الموجودة في ظل الإسلام، بالنسبة إلى السياسة والاقتصاد، والثقافة والإعلام وغير ذلك..
وأخذوا بسياسة العنف والخرق، والمواجهات والمقاطعات، بدلاً من سياسة الرفق واللين، والعلاقات والروابط التي أمر بها الإسلام وحرّض عليها إلى غير ذلك.
مضافاً إلى ما أوردوا من الضغط على الحوزات العلمية، والتضييق على الفقهاء المراجع، مما سبب الكثير من المشاكل الداخلية والخارجية.

#فرعون_إيران
#صنم_طهران
#شاه_علي
#إيران
#ولاية_الفقيه

المرجع السيد محمد الشيرازي قدس سره في كتابه أسئلة حول أحداث إيران والحكومة الإسلامية المرتقبة يبين ما الذي جرى قبل الثورة وماذا جرى بعد الثورة وكيف أن الخميني بمجرد إنتصاره على الشاه مارس العنف والخرق ومخالفة الأحكام الشرعية وتضييق الحريات والحرب والضغط على المراجع !!