[وثيقة] الحلقة -٣٢ : سلسلة حلقات بعنوان [كشف الحقائق] – طالب علم

وقد أبدى البروجردي قدس سره حينها مواقف حادة في نقد الفلسفة والعرفان وقد ارتاح الإصفهاني لهذا الإنسجام والإشتراك في القيم والمثل والمبادئ مع البروجردي قدس سره - ٣٢

#كشف_الحقائق

(الحلقة الثانية والثلاثون)

عرضنا في الحلقة الماضية بعض النصوص لتلامذة السيد البروجردي في معارضته للفلسفة والعرفان، وفي هذه الحلقة أيضاً نعرض نصوصاً أخرى.

جاء في كتاب “المدرسة التفكيكية وجدل المعرفة الدينية” إعداد حيدر حب الله، المقالة الأولى للشيخ علي ملكي الميانجي، الصفحة 32:
قال (وقد سمعت من حجة الإسلام الميرزا علي رضا الغروي رحمه الله -الابن الأكبر للميرزا الأصفهاني- أنّ آية الله البروجردي رحمه الله تشرّف بالوفود إلى مدينة مشهد لزيارة ثامن الحجج الإمام الرضا عليه السلام، وقد ذهب إليه والدي، كما أتى البروجردي لزيارة والدي أيضاً، وأثناء اللقاء طرح موضوع عقائدي كانت فيه آراء الفلسفة والعرفان معارضةً للمعارف العقدية، وقد أبدى البروجردي حينها مواقف حادّة في نقد الفلسفة والعرفان، تماماً كما كان رأي والدي -الميرزا مهدي الأصفهاني- وقد ارتاح الأصفهاني لهذا الانسجام والاشتراك في القيم والمثل والمبادئ مع البروجردي، وكانت له رؤية حسنة لتصديه للمرجعية الدينية وتزعم البروجردي لها).

وذكر الشيخ علي الدواني: (أنّ العلامة الطباطبائي …اشتكى من السيّد البروجردي لموقفه السلبي في قبال الفكر الفلسفي الذي يرأسه العلامة الطباطبائي، حتى أرسل إليه أن يكتب اسمه في كتابه “اصول فلسفه وروش رئاليسم” بنحو لا يشتبه مع اسمه “حسين الطباطبائي البروجردي” فاغتاض العلامة الطباطبائي وقال: “ليطمئن السيد البروجردي أنه لا يعرفه أحد بالفلسفة كي يشتبه عليه الأمر”).

فكما تلاحظ أخي القارئ أن السيد البروجردي له مواقف حادة جداً اتجاه الفلسفة والعرفان، وقد وافق الميرزا مهدي الأصفهاني في آرائه، لذلك منع دراسة هذه الدروس في قم المقدسة وقطع رواتب من حضرها.
وبهذه التصريحات الواضحة من تلامذة السيد البروجردي ومعاصريه ينكشف للقارئ الكريم كذب دعوى جلال الدين الآشتياني.

#طالب_علم

وقد أبدى البروجردي قدس سره حينها مواقف حادة في نقد الفلسفة والعرفان وقد ارتاح الإصفهاني لهذا الإنسجام والإشتراك في القيم والمثل والمبادئ مع البروجردي قدس سره – ٣٢
وقد اغتاض الطباطبائي من هذا الموقف لعلماء النجف الأشرف لاسيما الشيخ الأميني كما اشتكى من السيد البروجردي قدس سره لموقفه السلبي في قبال الفكر الفلسفي حتى قال : ليطمئن السيد البروجردي أنه لا يعرفه أحد بالفلسفة كي يشتبه عليه الأمر – ٣٢