[الشعائر الحسينية] المرجع الشيخ محمد السند البحراني دام ظله يجيب على السؤال حول الإعتراض على الإدماء للبدن والرأس

الصورة البارزة للمرجع الشيخ محمد السند البحراني دام ظله

#استفتاءات

#شعائر_الحسينية

⚫️أشد الجزع والإدماء ⚫️

❓السوال: اعترض على الادماء للبدن والرأس برواية جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال عليه السلام ان أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر وجز الشعر من النواصي … فليس فيها الادماء وهو أشد مما ذكر فيها وأشد الجزع دون ذلك ، وعلى هذا فتخصص رواية جابر رواية معاوية بن وهب التي تستثني جواز الجزع على الحسين عليه السلام مع أنها اقوى سندا منها ، فلا يجوز الإدماء بهذا التقريب ؟

الجواب:
1- إن رواية جابر التي يستشهد بها ضعيفة عند الأعم الأغلب لوقوع أبي جميلة في السند.

2- ورواية معاوية التي يشار إليها قطعية الصدور لتعدد طرقها فكيف تكون رواية جابر التي استشهد اقوى سندا .

3- نفس الرواية التي يستشهد بها ( أشد الجزع ….) ذكرت لطم الوجه ولطم الصدر وكليهما يشمل أفراد اللطم المشتمل على الخدش والادماء للخدين وللصدر وقد صرحت بشمول اللطم للخدش موثق سدير المروية في التهذيب وفي ذيلها ( وقد شققن الجيوب ولطمن الخدود الفاطميات على الحسين بن علي عليه السلام وعلى مثله تلطم الخدود وتشق الجيوب)
كما أن جز الشعر ذكر في الموثق مقرونا بنتف الشعر واستثني ذلك فيها بالعموم في الجزع على الحسين عليه السلام ، والنتف للشعر يلازم الادماء . وقد ورد أيضا لطم الوجه ونتف الشعر من أم كلثوم على أبيها أمير المؤمنين عليه السلام ، كما ورد لطم الوجه ونتف الشعر من آمنة أم النبي صلى الله عليه واله على موت عبدالله والد النبي صلى الله عليه واله .

4- ثم إن الادماء لا ينحصر الاستدلال عليه بعنوان الجزع بل بعموم عنوان الشعيرة كما ذكرناه في كتاب الشعائر ج1 وبعنوان إحياء أمرهم وبعنوان المواساة لهم ع، وبالروايات الخاصة فيه وبعنوان بيان مصائبهم وما جرى عليهم .

5- أن النبي يعقوب ع جزع على النبي يوسف عليه السلام حتى ذهبت عيناه وهو أشد من ادماء البدن والرأس ، وقد ذكر ذلك القرآن لنا كعبرة لنقتدي به ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى) ، وذهاب البصر أشد في الجزع .

مكتب سماحة المرجع الديني الشيخ محمد السند دام ظله

‏@alsanadoffice 🔺